أخطاء شائعة عند شراء السيارة

فبراير 20 ,2017

الفرد يقوم بشراء الكثير من المركبات خلال الحياة، وقد يشتري واحدة أو اثنين أو ثلاث أو أربع، وربما تصل إلى أعداد كبيرة جدا، وهذا الموضوع ثابت عند بعض الأشخاص، فهو يحتاج إلى مركبة تقدم له الخدمة فى توصيلهم إلى أماكن عديدة، فمثلا أن تأخذه إلى عمله أو إلى السوق، أو إلى الرحلة التي يرغب القيام بها، فهى تعد وسيلة التنقل التى يحتاجها، أما البعض الآخر فعملية شراء سيارة هواية  وليس بهدف وقد يكون شرائها بغرض التجارة، ولا يخصنا غرض التاجر بقدر من يأخذها كهواية، فالهاوى لشراء السيارات يقوم بتغيير المركبة كل فترة وفترة بغرض التباهي بملكيته لسيارة جديدة، ولغايات الشعور بالإنفراد بالسيارة، واليوم سنتحدث عن أخطاء شائعة عند شراء السيارة في ها المقال.

فالعلاقة بين الفرد والمركبة علاقة قوية وقائمة على المصلحة، لكن دائما عندما نتحدث عن الشخص  العادي أو الذي يشترى السيارة كهواية، فإن شراء سيارة قد يعني في بعض الأوقات أخطاء قد نقع جميعا فيها، ولا يقع فى هذا الخطأ إلا الإنسان غير الذكي.

ويعود هذا الأمر  لتكرار ذات الأخطاء ، فهناك منها ما يقوم البعض بإرتكابه دائما عند شراء السيارة، وهو لا يتعلم من تكرار إرتكابه لتلك الأخطاء، ليقوم بتجنبها فيما بعد، عند شراء سيارة ثانية، والأفضل أن يقوم المشترى بتعلم هذا الأمر قبل القيام بشراء السيارة الجديدة، ولو أردنا معرفة بعض تلك الأخطاء  نذكرها فى الآتي:

خطوات تفادي الوقوع في الأخطاء الساذجة عند شراء سيارة

الخطأ في إحتساب ميزانيتك عند شراء السيارة

أنت تريد بشراء سيارة، لذلك تجمع الأموال اللازمة لتشتري هذه السيارة، حتى يكتمل معك الأموال اللازمة لشراء السيارة، أو التوجه للبنك لتطلب قرض بهدف شراء السيارة، فى هاتين الحالتين نصل إلى نسبة 90% من الحالات  المتبعة فى شراء السيارات، والمشكلة ليست تجميع وإدخار الأموال، أو إقتراضها، لكن المشكلة الرئيسية هي عدم حساب الأموال اللازمة لتشتري السيارة.

مثلا عادة الشخص الذي يدخر لأنه لا يطيق الإنتظار وبالتالي يشتري سيارة معينة بالمبلغ المتوفر معه, وبالتالي قد يتنازل عن شيء أساسي في المركبة بهدف هرولته وقد يصبح خاسر بعد مرور شهرين أو ثلاث أشهر من شراء السيارة، وبنفس السبب ربما يلجأ إلى البنك وربما يظن قيمة القرض فقط وأنه لا يعرف قيمة الفوائد البنكية التي تحتسب مع قرضه، وبالتالي فهو يصادف بمبالغ مع مبلغ القرض دون أن يحسب الحساب الصحيح المقارب للواقع، ولهذا يجب على من يريد بشراء أي سيارة أن يتفادي هذا الخطأ الكبير.

عدم مراجعة مواقع السيارات للتعرف عليها أكثر

أصبحت مواقع السيارات متوفرة على شبكات الإنترنت الكثير من المواقع التي تتعلق بشئون السيارات.

إذا كانت على مستوى الفعل أو السعر للسيارة، ولذلك يفضل بدأ الإنسان  بالبحث في تلك المواقع عن صفات السيارة التي يريد شرائها وما هي المواصفات من جهة وفرة قطع غيارها وصرفها للمحروقات؟، والشيء الأغرب أن الأغلبية عند شراءهم للمركبة يقوم بسؤال مالك المركبة السابق عن مواصفاتها بدلا من ضياع الوقت على الإنترنت لرؤية السيارة، وهذا الأمر  قد يعد نادرا في عالم الشراء.

الحماس عند الشراء وتقديم الدفعة الأولى

نتصادف في بعض الأوقات أن نذهب مع أحد الأصدقاء أو المعارف لتشتري سيارة محددة، ولكنه عندما يرى سيارة معينة قد يملكه الحماس ويقوم بالتسرع بدفع العربون على أنه قرر شراء تلك السيارة المعينة، ذلك الحماس قد يكلفه الكثير بعد ذلك، ولهذا فالافضل أن يقوم بمعاينة المركبة جيدا، ويتأمل أن تلك المركبة تتناسب مع إحتياجته أم لا، فلا دافع للتسرع في هذا مجال الشراء، فالأهم أن يكون لديه بعض الثقة على أنه سيحقق حلمه في الشراء فى يوم من الأيام.

عدم النظر في الخيارات المتاحة

ونقصد بتلك الخيارات كل ما يتعلق بالمركبة عند شراءها، فيجب للشخص الذي يقوم بشراء سيارة معينة أن ينظر إلى أمر الشراء  من أغلب الجوانب وليس الجانب الذي يحبه فى السيارة فقط، بمعنى أن تكون نظرته للسيارة كطريقة الرسم الثلاثي الأبعاد، ولهذا فعليه أن يحاول إستكشاف ما يرغب بشراءه وهذا يتطلب منه البحث في الكثير من الأمور ومنها

تأمين السيارة

يجب على الإنسان أن يفكر جيدا بتأمين السيارة قبل شراءها، ما نوع التأمين، وما الغاية منه، كم قسطه متعلق بالمركبة، وفى أي شركة تأمين سيقوم بالتأمين، كل هذه الأمور تعد مهمة جدا وتحتاج إلى التفكير لأنها تساعد على التخفيف من المصاريف كثيرا.

قطع الغيار

إن كنت تريد فى تقليل الجهد في تصليح المركبة عند وجود عطل بها فيجب أن تفكر في السيارة التي يمتلكها افضل مالك لسيارة جديدة حولك، فليس هناك أصعب من أن تقف سيارتك لمدة أسبوع أو أكثر في إنتظار وصول قطع الغيار التي تحتاجها أنت لها,  لكن قد يكون جارك يستطيع تغييرها في خمس دقائق، فذلك الأمر يحتاج إلى التفكير السليم.

البنك الممول إن وجد

إذا كانت سيارتك تحتاج إلى ممول وسوف تقوم بخطوة شراء السيارة من خلال أحد البنوك أو شركات تمويل.

المركبات، فعليك أن تبحث عن الأفضل  بالنسة لسعر الفائدة أو المدة أو الدفعة الأولى أو الخدمات الأخرى التي يقدمها لك البنك كالتأمين على المركبة, وأمور أخرى مهمة جدا.

عدم فهم طبيعة السيارة التي تحتاجها

من الأخطاء التي يقع فيها الكثير عند شراء السيارات وهي أخطاء متعددة بشكل دائم، ويمكنك بأن تجد خطأ يقع فيه الكثير من الأشخاص، وهو عدم بحثك عن السيارة التي تحقق إحتياجات المشتري، مقابل بحثك عن سيارتك التي تطمح بها، أو تحلم بها، في الحقيقة إن شراء السيارة التي يريدها المشتري  والتي ستكلفه مبلغ كبير من الأموال لشرائها ذلك يتطلب منه بأخذ قرض وهذا أمر غير عقلاني في الغالب، لأن هذا الشخص المقترض في النهاية سيكتشف أن تلك المركبة لا تقدم له ماكان يحتاج قدر ما تقدم له ما يرغب.

أخطاء يرتكبها مستهلكون عند شراء سيارة جديدة

من الأخطاء  الشائعة فى شراء السيارة هو قيام الأشخاص بإختيار سيارة لا تتناسب مع إحتياجاتهم، لأنه يفعل مثل الكثير من المستهلكين الذين يشترون السيارة تبعا لشكلها الخارجي أو الداخلي أو كنوع من الرغبة فى تقليد الآخرين، أو حب الإنفراد والتميز، وفى حالة عدم تطابق مواصفات السيارة مع إحتياجات المستهلك بعد ذلك، قد تصبح هى عبئا عليه، فيجب على المستهلكين عدم الوقوع تحت تأثير مهارات مندوبين المبيعات لترغيبهم في شراء السيارة التي ربما لا تناسب إحتياجاتهم، ويجب على المستهلكين مقدار إحتياجاتهم، قبل التوجه إلى وكالات ومعارض السيارات للشراء.

هناك خطر آخر على المشترى وهو إهمال المستهلك لطلب إختبار سياقة السيارة، معتمدا إلى أن كثيرا من المستهلكين يعتمدون بشكل كبير على نصائح الأهل والأصدقاء، أو على إقناع مندوب المبيعات للمستهلك كوسيلة لإختيار السيارة وشرائها بأى شكل، لذا ينصح بإختبار السيارة قبل شرائها.

هناك الكثير من المستهلكين يقعون تحت تأثير إغراءات المواصفات الكمالية للسيارة، إلى جانب قيام مندوبين المبيعات بجذب المشترين ببعض المزايا الكمالية للسيارة مثلا فتحة سقف، اتصال هاتفك بالبلوتوث وغيرها.

أما فى القيام بإستبدال السيارة بأخرى جديدة عند عملية شراء السيارة،  ففي أغلب الحالات قد يخسر المستهلك حوالى 10% من قيمة السيارة عند إستبدالها لدى الوكيل أو المعرض، لهذا يجب الحرص دائما على بيع السيارة القديمة بشكل منفرد بعيدا عن المعرض، لتحصيل مبلغ أفضل فى عملية البيع.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *