طريقة الجلوس الصحيحة أثناء قيادة السيارة

فبراير 1 ,2017

بعض سائقين السيارات يخافون من قضاء وقت طويل أثناء قيادة السيارة، حيث أنها تعتبر من أبرز العوامل المسببة إلى آلام  الظهر إن لم تجلس حسب الشكل الصحيح داخل السيارة، ومن ثم إذا علمت طريقة صحيحة جلوسك أثناء قيادة السيارة، سوف تتجنب وتحمي نفسك من التعرض إلى آلام الظهر، وبالتالي السفر في الرحلات الطويلة حسب رغبتك بدون أي آلام بالظهر، وسوف نوضح لك عزيزي القارئ طريقة الجلوس الصحيحة أثناء قيادة السيارة في هذا المقال.

لن يكون الجلوس مريح إذا تم ضبط بشكل غير صحيح حتى وإن كانت أفضل المقاعد من أجود الأنواع، لذلك يحذرون الخبراء من حدوث آلام بالظهر أو شد عضلي في فقرات العنق بعد مرور مدة زمنية أثناء قيادة السيارة في حالة الجلوس بشكل غير صحيح.

ولكي تتجنب هذه الآلام يمكن أن تضبط مقاعد السيارة بشكل يدوي أو بالكهرباء حتى تلائم  جسم سائق السيارة، لكنن بعض سائقين السيارات لا يرغبون في استخدام طارات الضبط والمفاتيح، حيث أن إمكانيات ضبط مقعد السيارة تحتاج بذ مجهود بسيط.

طريقة الجلوس بوضعية صحيحة أثناء قيادة السيارة

يراعى عدم الجلوس في السيارة في وضعية السقوط، إذا جلست فى ذلك الوضع سوف تؤلم ظهرك خاصة إذا استمرت مدة طويلة بنفس الوضع دون تغيير.

دخول الفخذين إلى السيارة بالبداية ثم باقي أجزاء الجسم، وبالتالي إنك تجلس على الفخذ وليس على العمود الفقري لذلك لا تضغط على العمود الفقري.

استخدم بطانية متوسطة أو تي شرت أو أي قماش ناعم بعرض عمل دعائم خاصة بالظهر، ثم توضع خلف الظهر وتكون في منطقة القفص الصدري، وفي حالة الشعور أنك لا تجد الراحة يمكنك استبدال البطانية أو التي شيرت بشيء آخر أقل في السمك مثلا كيس وسادة أو أي شيء آخر مناسب.

يمكن تبديل وضعية الدعامة التي تم تجهيزها في خطوة سابقة حيث تجعلها على شكل حدوة حصان وتضعها أعلى عظمة الفخذ وتلتف على ظهر سائق السيارة.

يتم ضبط الكرسي إلى الأمام قليل أو إلى لخلف أو إلى الوضع الذي يجعل الرجل في وضع سليم ومريح لك، ذلك يعود إلى مقدار طول الرجلين، يجب أن يكون آخر العمود الفقري مستند على ظهر مقعدك، إذا كنت قائد السيارة يتم ضبط الجسد على ذلك الوضع أولا ثم تحرك كرسي السائق أثناء القيادة إلى الأمام قليلا وذلك لكي تنثني ركبتين أثناء الضغط على الدواسات.

يتم ضبط مسند الرأس الخاص بالسائق على الوضع الذي يجعل رقبة الشخص مفرودة عند وضع رأسك عليه، ذلك المسند لا يعد مريح إلى الكثير من الأفراد يجب أن تضبطه حسب الوضع الذي يوفر إلى الرقبة الشعور بالراحة، كما يجب أن تكون بأعلى منطقة إلى مسند الرأس في مستوى العينين أو أعلى، ويراعى أن يكون المسند منثني بمقدار 2 سم عن رأسك، هذه الوضعية ستكون آمنة وسوف تحميك من التعرض إلى آلام الرقبة وآلام الظهر.

يجب التحلي بالصبر حتى تتعود على الجلوس بالسيارة في وضعية سليمة ولا تعود إلى الوضع الخاطئ مرة أخرى، حتى تحافظ على سلامة ظهرك والعمود الفقري خصوصا إذا كنت تقود السيارة مسافات طويلة.

إن جلوس قائد السيارة في وضع سليم أثناء قيادته للسيارة عادة جيدة، خاصة من يفضل نزول ظهر الكرسي إلى الأسفل والنوم أثناء القيادة، وهناك آخرين، يفضلون الجلوس في وضع نصف الجلسة الشرقية حيث يضغطون على المكابح ودواسة الوقود بإستخدام قدم واحدة، أما القدم الثانية تكون تحت المقعدة، وهناك أنواع كثيرة من الجلسات، حيث يرتاح الجسد في هذه الوضعية، لكن عند مواجهة خطورة حقيقية فإن راحة الجسد ربما تسبب ضرر دائم.

بالإضافة إلى ذلك عندتعود الجسد على جلوس بشكل سليم في السيارة، إن الجلوس السليم مع التكرار وبالوقت سوف يصبح هو الجلوس الطبيعي المريح بعد ذلك، وهكذا إذا توقفت في إزدحام مروري حوالي ساعة فإنك لن تضطر إلى تغيير الوضعية بسبب الشعور ببعض آلام الظهر، أو القدم.

وضعية الجلوس الصحيحة

من الجدير بالذكر أنه عليك أن يكون ظهر قائد السيارة مستقيم مع كرسي السيارة، وذلكا يعني أن كل وسائد الهواء، غطاء منجد وغير ذلك ربما تزعج قائد السيارة وتمنعه من الشعور بثبات السيارة، لذلك يفضل الإلقاء في المنزل وتضع كرسي التليفزيزن ولكنها لا تتناسب مع كرسي قيادة السيارة نهائيا.

تحديد المسافة المناسبة بين دواسات السيارة وبين كرسي القيادة، والمسافة المثالية هي التى تجعل قدمك منحنية بعض الشيء أي غير مستقيمة وغير منحنية بشكل كبير.

من أجل معرفة الوضع الذي يجب ضبط ظهر كرسي السائق عليه، اجعل اليد مستقيمة وإلمس جزء المقود من أعلى خلال القيادة، إذا كان الظهر متكئ على ظهر الكرسي والأصابع ملامسة للمقود فإن ذلك هو البعد الملائم، ومن الجدير بالذكر أن مقعد كرسي القيادة ربما يحمل فقط 35% من وزن الجسم، ويكون معظم الضغط على الظهر، لذلك يجب عدم الثقل على مقود السيارة بوزن الجسد بالكامل، فالطبيعي أن يحمل المقود وزن اليدين وليس الجسم بالكامل.

خطوات تساعدك في ضبط مقعد السيارة بالوضع المثالي

أولا: ارجع بالظهر من أسفل إلى مسند كرسي القيادة بقدر الإمكان، بعد ذلك يتم ضبط المسافة بين الكرسي والدواسات، حيث يتم الضغط على الدواسات مع وجود انثناء بسيط في القدم.

ثانيا: الإستناد إلى الخلف، إلى أن تتلامس الأكتاف مع مسند الكرسي، ثم يتم إمالة مسند الظهر للخلف، حيث يمكن مسك مقود السيارة مع وجود انثناء بسيط في الأذرع،  فإن الخبراء يؤكدون أنه عند إدراة المقود يراعى أن الأكتاف تلامس المقعد.

ثالثا: يتم ضبط الكرسي على وضع مرتفع بقدر الإمكان، بحيث يوفر لك رؤية مثالية إلى جميع جوانب السيارة.

رابعا: يراعى أن يكون ميل وسادة الجلوس مضبوط بوضع صحيح، بحيث يمكن الضغط على الدواسات بدون بذل مجهود، ويكون الفخذ مستند برفق، بدون الضغط على الوسادة الخاصة بالجلوس.

خامسا: في حالة أن وسادة الجلوس مزودة بقطع إطالة، إنها تكون بالوضع الصحيح، حينما يستند عليها الفخذ حتى قبل الركبتين بقليل.

سادسا: يتم ضبط دعامة الفقرات القطنية، والتي تكون مدمجة بمساند الظهر في بعض موديلات المقاعد، حيث تتبع الشكل الطبيعي إلى العمود الفقري، ويراعى عدم الضغط على العمود الفقري بطريقة غير مريحة.

سابعا: يجب عدم تضيق القضبان الجانبية الخاصة بمقعد السيارة على جسم القائد، وتكون تلك القضبان مضبوطة بالوضع الصحيح، حينما توفر تدعيم مريح إلى الراكب.

ثامنا: الجزء العلوي من مسند الرأس يراعى أن تكون على خط واحد مع أعلى الرأس، حيث تضبط مسند الرأس بالوضع الذي يجعل الرقبة مفرودة عند وضع الرأس على المسند، فإن مسند الرأس لا يكون مريح بالنسبة إلى معظم الأشخاص، لكن يجب ضبطه إلى الوضع الذي يوفر إلى رقبتك شعور بالراحة.

بالنهاية  يجب على قائد السيارة التحلي بالصبر إلى أن يعتاد على الجلوس في السيارة بوضع سليم وعدم اليأس والعودة إلى الوضع الخاطئ وذلك حتى تحافظ على سلامة الظهر والعمود الفقري خاصة إذا كنت ممن يقودون السيارة فترات طويلة.

 

ننصحك بتصفح المزيد عن مختلف أنواع السيارت في السعودية بأسعار منافسة وممتازة في موقع سيارة ولا تتردد فهو حراج السيارات تم تطويره ليخدمك

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *