فريق مرسيدس آي أم جي للفورمولا 1 يطور جهازاً متفوقاً للمساعدة على التنفس بهدف محاربة فيروس كورونا

مارس 30 ,2020

طور فريق مرسيدس آي أم جي للفورمولا 1 جيلاً جديداً من أجهزة المساعدة على التنفس، الذي يمكنه مساعدة مرضى فيروس كورونا الجديد على تجاوز محنتهم.

ويساعد الجهاز الذي أطلق عليه اسم “جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر” (CPAP) في توصيل الهواء والأكسجين تحت الضغط إلى رئة المريض لمساعدته على التنفس دون الحاجة إلى استخدام جهاز التنفس الصناعي الغازي، وهي عملية أكثر صعوبة ومعاناة، وتقتضي إقحام الهواء في القصبة الهوائية بواسطة أنابيب.

فقد وافقت الجهات التنظيمية المعنية في بريطانيا على استخدام الجهاز، الذي طوره قسم سيارات الفورمولا 1 في مرسيدس،  وسيتم الآن تسليم 100 جهاز إلى مستشفى يونيفرسيتي كوليدج لندن بهدف تجربته، وذلك قبل وضعه في الخدمة في المستشفيات.

وتشير التقارير الواردة من إيطاليا إلى أن ما يقرب من 50 في المئة من المرضى الذين حصلوا على جهاز الضغط الهوائي الإيجابي المستمر” تجنبوا الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي الغازية، والتي تنطوي على تخدير المرضى وتحرير أجهزة التنفس، المصممة لإدخال وإخراج هواء التنفس في الرئتين لتعويض النقض في التنفس الطبيعي.

وقال مستشار الرعاية الحرجة في “يونيفرسيتي كوليدج لندن”، ميرفين سينغر، في بيان الاثنين: “ستساعد هذه الأجهزة على إنقاذ الأرواح من خلال ضمان استخدام أجهزة التهوية، وهي مورد محدود ، فقط لأكثر الأمراض شدة وخطورة”.

وأضاف: “نأمل أن تحدث (هذه الأجهزة) فرقا حقيقيا في المستشفيات في جميع أنحاء بريطانيا من خلال تقليل الطلب على طاقم العناية المركزة والأسرّة، وكذلك مساعدة المرضى على التعافي دون الحاجة إلى مزيد من التهوية الغازية”.

جدير بالذكر أنه جرى تطوير أجهزة مساعدة التنفس الجديدة من قبل المهندسين والأطباء في مستشفى “يونيفرسيتي كوليدج لندن” بالتعاون مع مجموعة سيارات مرسيدس.

المصدر: رويترز

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *